تطور تربية قطعان الماعز بالمناطق الجبلية والريفية بولاية الشلف - صوت الشلف • جريدة إلكترونية

إعلان فوق المشاركات

تطور تربية  قطعان الماعز بالمناطق الجبلية والريفية بولاية الشلف

تطور تربية قطعان الماعز بالمناطق الجبلية والريفية بولاية الشلف

شارك المقالة

تعتبر ولاية الشلف ،من المناطق الفلاحية و الرعوية بإمتياز ،إذ يلجأ العديد من السكان الاهتمام بالفلاحة بالنظر الى خصوبة المنطقة ونوعية تربتها الصالحة للزراعة من جهة والى نقص البديل الاقتصادي من مصانع وورشات عمل،الأمر الذي جعل عديد العائلات من مختلف الأصناف وخاصة الشباب يلجأون الى تربية الحيونات وخاصة منها المجترة و المنتجة للحليب والصوف واللحم كالأغنام ،الماعز والأبقار،وما نقف عليه في هذا الموضوع هو إهتمام العائلات والشباب والمربين بتربية قطعان المعز .



الماعز حيوان متعدد الأغراض الإنتاجية

حيث ،زاد الاهتمام في السنوات الأخيرة بالعديد من المناطق بولاية الشلف وخاصة منها الريفية والجبلية بالمناطق الشمالية الغربية كالظهرة ،تاوقريت ،تلعصة ،المصدق أو بالجهة الجنوبية للولاية كمنطقة بني بوعتاب ،الحجاج ،سنجاس وحتى بالمناطق الشرقية للولاية كبني راشد ،بنايرية ،الزبوجة ،بريرة ، وغيرها من المناطق بتربية الماعز ، وحسب أحد المربين لهذه الفصيلة من الحيونات ، يعود سبب إهتمامه الأسر الجزائرية عموما والشلفية خصوصا بتربية الماعز ،حسبه لأنه حيوان متعدد الأغراض الإنتاجية. حيث يربى لأجل الحصول على: الحليب و اللبن ،الشعر ،الجلد ،السماد بالإضافة الى لحمه ،كما أن تربية المعز سهلة بالنظر الى قدرتة على المعيشة فى الظروف الصعبة وفي أي منطقة يمكنه التأقلم معها في الجبال ،الغابة ،السهول وحتى في الصحراء .



الماعز وقدراته على المعيشة في الظروف الصعبة



حيث ،يعتبر الماعز من الحيونات التي لها قدرة على المعيشة في الظروف الصعبة وفي أي منطقة مهما كانت تضارسها ،كما يمكن نقل قطيع الماعز إلى مرعى جديد كلّ فترة؛ ليقوموا برعي الأراضي بالتساوي، حتّى لا تتراكم الطفيليات وتفسد الأرض، ويحتاج الماعز إلى التبن دائماً حتّى مع وجود مراعٍ يرعونها؛ وذلك لأنّها لا تستطيع أكل كلّ العشب الطازج،كما يجب توفير المياه العذبة، والتي تُعتبر مهمةً للماعز خاصةً في موسم التكاثر، وذلك في أحواض خالية من الطحالب، والفضلات، والنباتات المتعفنة، وغيرها؛ لتجنب إمكانية نقل الأمراض بين الماعز، حيث يجب فحص أحواض الماء، وتنظيفها أسبوعياً لضمان عدم تلوثها.



أكل لحم المعز شفاء لعديد الأمراض

يعتبر أكل لحم الماعز من أنواع اللحوم الصحية و الشفائية لعديد من المراض حسب تصريحات مربي هذا النوع من الحيونات وذلك بالنظر الى إحتوائه على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة والكولسترول ولذلك يعتبر بديل صحي لأنواع اللحوم الحمراء الأخرى.

وحسب المهتمين بتربية الماعز و المحبين لأكله ،فإن مذاق طعم لحم الجدي يشبه تقريبا لحم الضمأن أو لحم الغزلان و العجل وذلك حسب عمر الجدي ونوعية غذائه ،حيث يأكل الجدي كل أنواع الأعشاب وأوراق الأشجار والنباتات.

يمكن إعداد لحم الماعز بكثير من طرق الطبخ مثل الشواء أو البخنة ، أو الباربكيو أو القلي و التطيب ويمكن طبخه وهي الطريقة المعروفة جدا بالمنطقة أي الطبخ أو القلي أو الشوي على الفحم .



حليب الماعز نافع و صحي للكبار والصغار



كما ،يعتبر حليب الماعز صحي للغاية وكثير من الناس تستعمل حليب الماعو للضفاء من بعض الأمراض ويستعمل للوقاية من الأمراض بالنسبة للأطفال ،حيث كثير من المربين يربون المعز من أجل منتوج الحليب ،حيث يحتوي حليب الماعز غير المعالج على كريات صغيرة من الدهن مما يعني تجمع القشدة على السطح ومنفصلة عن الحليب بدلا أن تصعد للأعلى كما في حليب البقر غير المعالج ولذلك لا تحتاج إلى عملية التجنيس. عند إنتاج الجبن من حليب الماعز لاتحبذ عملية التجنيس لأنها تغير بنية الحليب وتؤثر على الأحياء الدقيقة التي تخثر الحليب وتختلف كمية الجبن ونوعيته.

كما ، أن شعر الماعز وجلده لها قيمة كبيرة بالنسبة للمربي ،يمكنه بيعها والإستفادة من أثمنها أو إستغلالها في حياته اليومية و إنتاج مختلف الوسائل التي يستعملها المربي كصناعة الخيم بالنسبة للبدو و الرحل ،كما أن الجلود لها فوائد كبيرة وتستغل في الصناعة الجلدية .



إعداد : الطيب مكراز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

صوت الشلف

صوت الشلف ،جريدة إلكترونية محلية شاملة، أسست بمبادرة من صحافيين ، يرون أن المستقبل الإعلامي سيكون للصحافة الإلكترونية. -----------------
للتواصل مع هيئة التحرير : sawtchlef02@gmail.com -------------- مصلحة الإشهار : mohcrb246@gmail.com الهاتف :0671647833 صوت الشلف تصدر عن الوصال-elwisal.media

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *