غياب محطة الخدمات يرهق الفلاحين .. أصحاب المركبات وآلات الأشغال بالكريمية - صوت الشلف • جريدة إلكترونية

إعلان فوق المشاركات

غياب محطة الخدمات يرهق الفلاحين .. أصحاب المركبات وآلات الأشغال بالكريمية

غياب محطة الخدمات يرهق الفلاحين .. أصحاب المركبات وآلات الأشغال بالكريمية

شارك المقالة

أعرب ،عديد من الفلاحين و أصحاب المركبات السياحية والنفعية والآت الثقيلة بدائرة الكريمية 27 كلم جنوب عاصمة الولاية الشلف ،عن قلقهم الشديد من غياب محطة الوقود بهذه الدائرة ،وخاصة ببلديتي الكريمية و بني بوعتاب بالجهة الجنوبية من الولاية ،حيث يتسآل مستخدمي الوسائل والألأت الميكانيكية عن سبب غياب محطة الخدمات تزود السكان بمختلف المواد الضرورية وخاصة الآلآت الثقيلة والألأت الفلاحية من آلة الحصاد والدرس والجرار وآلة ربط التبن ،ناهيك عن آلات أخرى ميكانيكية تشتغل بالوقود وخاصة منها مضخات الماء الفلاحية .

في ظل غياب محطة الوقود تقدم خدمات لزبنائها ،رصدنا عديد الإنطباعات من مخنلف الفئات ،منهم الفلاحين ،حيث يواصل مهنيو الفلاحة معاناتهم مع المحروقات في غياب مزود رئيسي قار بالوقود بنقطة التفريغ ، ما يدفعهم إلى المغامرة في نقل مواد سريعة الاشتعال والإلتهاب من مسافات بعيدة ومن محطات خارج الواية كمحطة تيبركانين أو محطة الخضراء ببلدية حرشون ،أين أعربت هذه الشريحة عن أسفها في ظل غياب محطة الوقود قريبة منهم و التزود بما يحتاجونه من وقود او وسائل التشحيم ،الأمر الذي يجبرهم الى التنقل الى محطات أخرى للتزود رغم الخطر المحدق كونهم ينقلون مواد سريعة الإلتهاب من جهة ومن جهة ثانية ارتفاع تكلفة التزود بهذه المواد.

ونفس الأمر بالنسبة لسائقي الأوزان الثقيلة والآلآت الميكانيكية ذات الوزن الثقيل ،حسبهم فغن معاناتهم كبيرة للتزود بالوقود والشحوم في ظل غياب محطة قريبة منهم ،المر الذي يجبرهم التنقل الى محطة أخرى للتزود بالوقود.

علما ،فإن بلدية الكريمية تعد من أقدم بلديات الولاية والمنشآة أثناء الحقبة الإستعمارية بتسمية "لامرتين " وعدد سكانها يفوق 30 ألف نسمة وبطاقة الحظيرة الميكانيكية مرتفع جدا بهذه البلدية من سيارات نفعية وسياحية و شاحنات من مختلف الأوزان و الآلآت الثقيلة ،بالإضافة الى موقعها الجغرافي الإستراتيجي بإعتبار لها مدخلين للطريق السيار ،الأولى بالجهة الغربية ناحية بلدية حرشون والثاني بالجهة الشرقية ناحية تيبركانيين ، إلا ان اكل هذه العوامل لم يشفع لها أن تكون لها محطة وقود تعفي أصحاب المركبات والفلاحين من التنقل الى محطات أخرى للتزود بالوقود ،والغريب في الأمر توجد محطة قديمة بهذه البلدية ، إلا أنها مغلقة منذ فترة لأسباب تبقى مجهولة .


حيث ،يأمل سكان هذه المنطقة و أصحاب الشاحانات و السيارات و مختلف الآلآت النظر في طلبهم والعمل على فتح المحطة القديمة بموصفات جديدة او خلق مشروع محطة الخدمات جديدة تكون خارد المحيط العمراني .

ط . مكراز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

صوت الشلف

صوت الشلف ،جريدة إلكترونية محلية شاملة، أسست بمبادرة من صحافيين ، يرون أن المستقبل الإعلامي سيكون للصحافة الإلكترونية. -----------------
للتواصل مع هيئة التحرير : sawtchlef02@gmail.com -------------- مصلحة الإشهار : mohcrb246@gmail.com الهاتف :0671647833 صوت الشلف تصدر عن الوصال-elwisal.media

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *