مدرسة مغلقة منذ عقود .. والسكان يطالبون بإستغلالها بالكريمية - صوت الشلف • جريدة إلكترونية

إعلان فوق المشاركات

مدرسة مغلقة منذ عقود .. والسكان يطالبون بإستغلالها  بالكريمية

مدرسة مغلقة منذ عقود .. والسكان يطالبون بإستغلالها بالكريمية

شارك المقالة

يشتكي سكان بقعة ظهر الزبوج و السواعد ببلدية الكريمية والواقعة على بعد حوالي 8 كلم جنوب مقر البلدية و38كلم من عاصمة الولاية و البالغ عددهم نحو80 عائلة ،جملة من النقائص أثرت بشكل كبير على يومياتهم حيث يعاني هؤلاء السكان حسب ما وقفت عليه "صوت الشلف " عليه وتصريحات السكان ،غياب الخدمات منها الصحية والتعليمية والترفهية وخدمات النقل العمومي والمدرسي ،غياب الماء الشروب و قنوات الصرف الصحي و الإنارة العمومية وعليه يناشدون والي الولاية للتدخل و إعادة الإعتبار للمنطقة التي فضلت الاستقرار و خدمة أراضيها على النزوح الى المدن .

حسب هؤلاء السكان ، فإن أولى اولياتهم فتح المدرسة المغلقة منذ أن شيدت في التسعينات ولم تستغل أو تفتح أبوابها في وجه التلاميذ المتمدرسين وذلك رغم وجود مدرسة قريبة من السكان مشيدة وجاهزة وخاصة بعد أن تم إعادة ترميمها ، حيث وجه السكان نداء الى السلطات المعنية من أجل إستغلال هذا المرفق التربوي وفتحه الموسم القادم بدل من تنقل أكبادهم الى المدرسة الإبتدائية محمد بومعزة بالسد الصغير والتي تبعد عنهم نحو 3 كم ،حيث يتخوف الأولياء من مخاطر الطريق وأيضا من الكلاب المتوحشة و العوامل الطبيعية شتاءا وصيفا .

و أمام هذه الوضعية الصعبة والحرجة لقاطني بقعة ظهر الزبوج خاصة المشكل المتعلق بالماء و المسافة المقطوعة للبحث عن جرعة ماء من مختلف المنابع لجلب هذه المادة الحيوية من المنبع المائي المسمى عين الملياني والذي يعد غير كافيا ، حيث يلجأ الأطفال بعد عودتهم من المدرسة باستعمال ظهور الدواب في كثير من الأحيان وبعض العائلات الأخرى تثقل كاهلها بمصاريف إضافية بشراء صهاريج المياه بثمن يزيد عن 700 دينار للصهريج الواحد.

كما أن غياب قنوات الصرف الصحي ،يشكل خطرا على صحة السكان ،حيث يعتمد هؤلاء كخيار حتمي على الحفر التقليدي للتخلص من الفضلات وهذا ما يشكل خطرا كبيرا على الصحة العمومية و ينعكس بالسلب على البيئة ،و الطبيعة نتيجة ما تتعرض إليه من عواقب وخيمة كالتسربات الزائدة للفضلات والروائح الكريهة المنتشرة ، زيادة عن ذلك يطرح سكان هذه البقعة مشكل غياب الانارة العمومية الذي طال أمدهاوهو ما كشفه السكان هذا المجمع وتخوفهم الشديد في الفترات الليلية خاصة وأن المنطقة متواجدة محاذية لواد البساكرة والذي يعد خطيرا من الناحية الأمنية .

و المشكل الآخر الذي لا يقل أهمية عن المطالب المذكورة يتمثل في غياب وسائل النقل ،مما ساهم في عزلة السكان عن المناطق المجاورة ،حيث شكل غياب النقل وانعدامه العزلة التامة للسكان ومتاعب كبيرة للمتمدرسين والعمال على حد سواء.إضافة إلى مشكل غياب المرافق الخدماتية كمركز صحي ،حيث يعاني المرضى وكبار السن والمرأة الحامل من مغبة قطع مسافة 3 كم مشيا على الأقدام أو ظهور الدواب لإستعمال حقنة أو كمادة ،وفي ظل هذه النقائص يطالب سكان بقعة ظهر الزبوج من السلطات المحلية والولائية التدخل السريع لوضع حد لمعاناتهم .

ط.مكراز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

صوت الشلف

صوت الشلف ،جريدة إلكترونية محلية شاملة، أسست بمبادرة من صحافيين ، يرون أن المستقبل الإعلامي سيكون للصحافة الإلكترونية. -----------------
للتواصل مع هيئة التحرير : sawtchlef02@gmail.com -------------- مصلحة الإشهار : mohcrb246@gmail.com الهاتف :0671647833 صوت الشلف تصدر عن الوصال-elwisal.media

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *