ماذا قال الرئيس الراحل علي كافي في الفريق أحمد قايد صالح؟ - صوت الشلف • جريدة إلكترونية

إعلان فوق المشاركات

ماذا قال الرئيس الراحل علي كافي في الفريق أحمد قايد صالح؟

ماذا قال الرئيس الراحل علي كافي في الفريق أحمد قايد صالح؟

شارك المقالة
نقل أحد الرجال الثقات، وهو شخص مقرب جدا من الشيخ عبد الله جاب الله، أنهما ذهبا معا إلى بيت المرحوم العقيد علي كافي قائد الولاية التاريخية الثانية في سنة 1992، لزيارته والاطمئنان على أحواله.

وأثناء الحديث الطويل حول أوضاع البلاد والحالة المزرية التي وصلت إليها الجزائر بعد وقف المسار الانتخابي واستقالة الرئيس المرحوم الشاذلي بن جديد، ولما عرف العقيد علي كافي، أن مرافق الشيخ جاب الله من ولاية جيجل، بدأ في الحديث معه عن ذكريات الثورة بولاية جيجل التي يعرفها شبرا شبرا خلال الثورة المباركة.



يقول المصدر الموثوق، أن العقيد علي كافي، تكلم مطولا عن ذكريات الثورة وعن مقر الولاية التاريخية الثانية بالمنطقة، وتحدث عن زوجته الجيجلية، وكذلك عن المجاهدين في جيش التحرير الوطني، والمجاهدين الذين أصبحوا ضباطا في الجيش الوطني الشعبي بعد الاستقلال والذين مازالوا في الخدمة وقتها (1992).

ويضيف المصدر الموثوق، أن علي كافي، قال بالحرف الواحد إن الضابط الوحيد من مجاهدي جيش التحرير الذي أعرفه منذ الثورة التحريرية المباركة هو قائد الناحية العسكرية الثالثة في ذلك الوقت أي سنة (1992 ) المجاهد أحمد قايد صالح .

وأضاف علي كافي، قائلا: ” قايد صالح مجاهد لا غبار عليه، وقد كان شجاعا جدا.. وشجاعته لا حدود لها”.

هذه هي شهادة  قائد الولاية التاريخية الثانية المرحوم العقيد علي كافي ويمكن للشيخ عبد الله جاب الله، أن يدلي بدلوه في هذه الحادثة.



يذكر أن أحمد قايد صالح ولد بعين ياقوت بولاية باتنة حاليا، في 13 جانفي 1940، وانتقلت عائلته إلى مدينة عنابة أين التحق بالحركة الوطنية وهو طالب بإحدى ثانويات ثانوياتها، قبل أن يلتحق بصفوف الثورة وعمره لا يتعدى 17 سنة وذلك في بداية سنة 1957 حيث أنه بعد عودته من زيارة أخواله بنواحي خراطة ببجاية اتجه إلى منطقة الميلية بجيجل، أين التقى بمجاهدي المنطقة وتم تجنيده في صفوف جيش التحرير كممرض بالسلك الطبي للثورة  من طرف أحد قادة الولاية الثانية وهو الرائد سي عبد المجيد كحل الراس.

وأنتقل أحمد قايد صالح، بعد ذلك إلى الإشراف على مستشفى الثورة بمنطقة سرايدي بجبال ايدوغ بعنابة، ثم أصبح قائد كتيبة على التوالي بالفيالق 21 و 29 و 39 لجيش التحرير الوطني، ثم تدرج في المناصب بعد الاستقلال حتى أصبح قائدا لأركان الجيش الشعبي الوطني، بعد أن تقلد بقوام المعركة البرية عدة وظائف ومسؤوليات، منها قائدا لكتيبة مدفعية،

قائدا للواء، قائدا للقطاع العملياتي الأوسط ببرج لطفي، الناحية العسكرية الثالثة، قائدا لمدرسة تكوين ضباط الاحتياط، البليدة، الناحية العسكرية الأولى ، قائدا للقطاع العملياتي الجنوبي لتندوف، بالناحية العسكرية الثالثة، نائبا لقائد الناحية العسكرية الخامسة، قائدا للناحية العسكرية الثالثة، قائدا للناحية العسكرية الثانية.

وتمت ترقية أحمد قايد صالح إلى رتبة لواء بتاريخ 05 جويلية 1993، وبتاريخ 1994 تم تعيين اللواء أحمد قايد صالح قائدا للقوات البرية، وبتاريخ 03 أوت 2004، تم تعيينه رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي، ومن ثم تقلد رتبة فريق بتاريخ 05 جويلية 2006، منذ 11 سبتمبر 2013 تم تعيينه نائبا لوزير الدفاع الوطني، رئيسا لأركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري.
ع/ب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

صوت الشلف

صوت الشلف ،جريدة إلكترونية محلية شاملة، أسست بمبادرة من صحافيين ، يرون أن المستقبل الإعلامي سيكون للصحافة الإلكترونية. -----------------
للتواصل مع هيئة التحرير : sawtchlef02@gmail.com -------------- مصلحة الإشهار : mohcrb246@gmail.com الهاتف :0671647833 صوت الشلف تصدر عن الوصال-elwisal.media

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *