سكان الشلف يسترجعون الذكرى الـ 39 زلزال الأصنام .. و"البراكة" شاهدة تأبى الزوال - صوت الشلف • جريدة إلكترونية

إعلان فوق المشاركات

سكان الشلف يسترجعون الذكرى الـ 39 زلزال الأصنام .. و"البراكة" شاهدة  تأبى الزوال

سكان الشلف يسترجعون الذكرى الـ 39 زلزال الأصنام .. و"البراكة" شاهدة تأبى الزوال

شارك المقالة

تحي ،ولاية الشلف ،غدا الخميس الذكرى 39 لزلزال 10 أكتوبر 1980 والذي حول مدينة الشلف والعديد من البلديات الى أكوام ترابية وحجرية ،حيث برغم مرور 39 سنة كاملة عن ماألم بالمنطقة بأكملها ،لا يزال أثار الزلزال قائما في الوقت الذي لا زالت فيه العديد من الأحياء بالعديد من البلديات وعاصمة الولاية ، مزينة بديكورا مشابها للديكور الذي ألفه السكان منذ طوال السنوات التي تعاقبت بعد الزلزال وهو ديكور البراريك ،حيث لم ينتهي مسلسل القضاء على مشكل البناءات الجاهزة بالولاية ،رغم كل الحلول والتسهيلات التي وضعتها الحكومة للقضاء على ديكور البراريك المألوف منذ زلزال الأصنام 10 أكتوبر 1980، أين أهتزت الأرض في حدود الساعة الواحدة و25 دقيقة بعد الزوال ،بلغت قوة الهزة 7.7 درجة على سلم ريشتر بالإضافة الى درجات مختلفة في الهزات الإرتدادية ، كما خلف صدعا طوله 36 كيلومترا مع ارتفاع الطبقات الصخرية بـ 6 أمتار بالقرب من منطقة مركز الزلزال ببني راشد 18 كلم شرق عاصمة الولاية.

 أين خلف هذا الزلزال أنذاك 2633 قتيلا،وتسجيل أكثر من 10 آلف ضحية مصابين بمخلف الإعاقات و تسجيل أيضا أكثر من 100 ألف عائلة بدون مأوى. ومحاولة من الحكومة ،معالجة الكارثة بحلول إستعجالية ،تم إستحداث العشرات من القرى والأحياء مشكلة من 18366 براكة،وتم إسكان المنكوبين المتضررين بدرجة أكبر ،فيما تم خلق مساعدات مالية بالنسبة للعائلات التي تضررت سكناتها ولكن بدرجة أقل.

 إلا أن مشكل البراريك ،لا يزال قائما الى حد الساعة ،رغم التسهيلات و المساعدات المالية التي سخرتها الدولة ،تصل الى 128 مليون كإعانة الى مالك البراكة وتضاف لها إمكانية قرض مبلغ مالي يصل الى 200 مليون سنتيم بفائدة لا تتعدى 01 بالمائة لمدة 25 سنة كاملة ،كما أن عائلة مالكي البراكة يمكن أن يتدعم ب70 مليون سنتيم ويتم بتشيد مسكن بجوار أو فوق المسكن الأصلي ،حيث رغم كل هذه الإجراءات والتحفيزات للقضاء على مشكل البراريك ،لا زال قائما ،فيما تعمل العديد العائلات على إتمام الإجراءات المتعلقة بالمساعدات المالية والقيام بتشيد مسكن من البناء الصلب عوضا من البراكة.

وحسب المتأخرين من الإستفادة فإن السبب الرئيسي الذي أحال دون تسوية ملفاتهم للإستفادة من الإعانة ـيكمن في مشكل الورث والنزاع القائم بين أفراد العائلة الواحدة والمشكل الثاني غياب وثائق تثبت ملكية البراكة وهذا لأسباب عديدة منها البيع والشراء أو التنازل عن البراكة لشخص آخر.

في هذا الشأن ، أبدى  عدد من أصحاب ملفات البناءات الجاهزة على مستوى ولاية الشلف ، إمتعاضهم الشديد من التأخر في تسوية هذا الملف الذي يبقى مطروحا في خضم التاخر في تمكينهم من الإعانات المالية التي خصصتها السلطات المركزية من أجل رفع الغبن وتعويض السكنات الجاهزة التي لم تعد قابلة للإيواء .

وكشف المعنيون بالعملية في حديثم  أن الإجراءات لتسوية العملية لا تزال معطلة ويشوبها إجراءات ساهمت بشكل كبير في تطويل غلق هذا الملف بالرغم من حرص السلطات الولائية على تحرير وتحريك عمل اللجهات المختصة من خلال رفع الغبن عن العائلات التي قامت بإزالة البناءات الجاهزة وإنطلقت في إنجاز أساسات البناء بعد إستفادتها من الشطر الأول غير أن عدم تلقيها للأشطر الأخرى جعلها تكابد مصير مجهول.
الطيب-م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

صوت الشلف

صوت الشلف ،جريدة إلكترونية محلية شاملة، أسست بمبادرة من صحافيين ، يرون أن المستقبل الإعلامي سيكون للصحافة الإلكترونية. -----------------
للتواصل مع هيئة التحرير : sawtchlef02@gmail.com -------------- مصلحة الإشهار : mohcrb246@gmail.com الهاتف :0671647833 صوت الشلف تصدر عن الوصال-elwisal.media

فيسبوك

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *