بلدية تلعصة ... ملتقى الطبيعة و التاريخ - صوت الشلف • جريدة إلكترونية

إعلان فوق المشاركات

بلدية تلعصة ... ملتقى الطبيعة و التاريخ

بلدية تلعصة ... ملتقى الطبيعة و التاريخ

شارك المقالة



نشأت بلـدية تلعصة عن التقسيم الإداري عام 1984 أين كانت تابعة إداريا إلى بلدية أبو الحسن ، و في 1985 أصبحت بلدية مستقلة و يسيرها مجلس منتخب ، و من الناحية التاريخية فإن تلعصة تكونت قديما نظرا لإلتقاء الأودية الثلاثة ( تاغزولت ، الشاوية و بوخندق ) لتشكل مجتمع يرجع تأسيسه إلى الحقبة الرومانية ، استنادا إلى الآثار و المخلّفات التي تم العثور عليها بالمنطقة كمعاصر لزيت الزيتون و أحجار البناء و كذا الجرّات و المقابر و بعض القطع النقدية ، و قد عرف هذا المجتمع بإسم : يارومYarum ، حيث تعرضت على غرار الشمال الإفريقي للغزو الروماني وذلك خلال الفترة مابين 16 ق.م و 34 ميلادي وهذا ما أثبتته القطعة الحجرية التي تم اكتشافها خلال الحقبة الإستعمارية و المكتوب عليها إسم "موريتانيا"Mauritania .



 و أثناء الفترة الاستعمارية ، أقامت فرنسا بالمنطقة مزرعة سميت على إثرها المنطقة بـ : سانت لويس Saint Louis ، حيث تم تشكيل مجموعات فلاحية خاصة بالمعمّرين الفرنسيين أطلق عليها سكوبو Scoopo و التي مازال يتداول سكان البلدية هذا الإسم على المنطقة ، كما أنشئت ثكنة عسكرية بإقليم أغبالGhbel وقت الاستعمار الفرنسي و مازال هذا المعلم موجودا ، حيث كانت أشهر معتقل للتعذيب بالمنطقة . و تعرف المنطقة بنضال شعبها الثوري ضد المستعمر الفرنسي ، و لعل أهم المعارك التي شهدتها هي : معركة الحجرة ، معركة القدح و معركة بن طاجين .

 

و بعد الإستقلال بقيت تلعصة جزءا من البلدية الأم أبو الحسن ( Cavaignac ) إلى غاية التقسيم الإداري عام 1984 

أما جغرافيا ، فلتلعصة موقع جغرافي مميز كونها تجمع عدة خصائص كقربها من الشريط الساحلي للبحر الأبيض المتوسط عبر منفذ تاغزولت ، و قريبة من الغابات و جبال سلسلة الظهرة ، كما تتوسط خمس بلديات ، حيث يحدها من الشمال بلدية سيدي عبد الرحمان ، و من الجنوب تاجنة ، و من الغرب بلديتي المرسى و مصدق و من الشرق أبو الحسن ، و تلعصة في معظمها منطقة غابية شبه جبلية تمتد على أطراف جبال الظهرة ، و بين هضبتين رئيسيتين هما الشاوية شمالا و وامشاش جنوبا ، و تتربع على مساحة 94 كلم مربع و يمر بها الطريق الولائي رقم 44 .

و يقارب عدد سكان تلعصة 15 ألف نسمة موزعة على تجمعين رئيسيين هما تلعصة مركز و قرية أغبال ، إضافة إلى بقعة بوقيراط ، و يمارس معظم السكان نشاط الفلاحة التقليدية كنشاط رئيسي إضافة إلى تربية الأغنام ، الماعز و الأبقار ، كما تتوفر على ثروات طبيعية عديدة أهمها منجم للحديد بين تلعصة و تاغزولت ، و لكنه غير مستغل .  
  و تعتبر تلعصة في الآونة الأخيرة قبلة للعديد من العائلات كونها تحتوي على ثروة غابية خاصة في الطريق نحو تاغزولت ، و مسلك المرجة عبر قرية أغبال و كذا طريق مصدق ، و هي تعرف حركة سير غير عادية أثناء موسم الاصطياف باعتبارها نقطة قريبة من البحر ، و لا يزال معظم السكان محافظين على عادات و تقاليد المنطقة ، كما يمتازون بالبساطة و الكرم ، و لسان حالهم يقول دائما " مرحبا بكم في تلعصة " 
 إعداد : يونس .ب 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

ضع إعلان متجاوب هنا

صوت الشلف

صوت الشلف ،جريدة إلكترونية محلية شاملة، أسست بمبادرة من صحافيين ، يرون أن المستقبل الإعلامي سيكون للصحافة الإلكترونية. للتواصل مع هيئة التحرير : sawtchlef02@gmail.com مصلحة الإشهار : mohcrb246@gmail.com الهاتف :0668.35.22.32 صوت الشلف تصدر عن الوصال-elwisal.media

للمساهمة في صوت الشلف

فيسبوك

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *