ووري جثمان الحوات " ق/عبدالرزاق "36سنة من العمر التراب بعد عصر هذا اليوم بمقبرة الروايشية بتنس بحضور جمع غفير من المشيعين ممثلين في اصدقائه والأقرباء و عائلته و خاصة زملائه في النشاط الصيد البحري في جو جنائزي مهيب , المغفور له صاحب الـ 36سنة من العمر نزل عشية امس الثلاثاء رفقة فريقه الحواتة في رحلة جمع ما يجود به اليم من سمك السردين مثلما جرت العادة غير ان تلك البارحة لم تتشابه و سابقتها بالنسبة لـ عبدالرزاق الذي لم يعد الي رصيف ميناء تنس حيا يرزق مثلما مزل منه بل كانت عودته عبارة عن جثة هامدة اثر سهوا بسيط لم يشفع في بقائه علي قيد الحياة بعد سقوطه في البحر و عدم قدرة زملائه علي انقاذه قبل مفارقته للحياة , جثة الضحية حولت الي مستشفى زيغوت يوسف بتنس ثم الي الطبيب الشرعي لتحديد الاسباب الحقيقة لهذا الحادث البحري المأسوي قبل ان ينقل الي مقر سكناه لإلقاء عائلته النظرة الاخيرة وتوديعه الي الابد .
 عبدالرحمان/ب