ان المناسبات الرياضية خاصة التي لها علاقة بتاريخ الأمة و الشعوب هي منبر للتاخي و توحيد تقاليد و رموز الشعوب ، فهي الرابط بين الدول و لاجلها يجعل لها العالم معاهدات و اتفاقيات لتحبيب فنون النشاطات الرياضية. كرة القدم اللعبة المشهورة و عاشقة الجماهير هي الاكثر تتبعا من طرف الجماهير و قد تعد من بين النشاطات التي جعلت لها كأس العالم تجمع الفرق الرياضية من كل حدب و صوب. ببلادي المناسبة الاخيرة في كاس الجمهورية و التي جمعت بين شبيبة القبائل و اتحاد بلعباس ،كانت بفرجة عالية و بروح رياضية مثالية ،جمعت فريقين عريقين في مثل هذه المناسبات ، التتوجيج الذي حضي به الاتحاد و له منا كل التبريكات لا ينقص من قيمة فريق شبيبة القبائل الذي كذلك يعد من الفرق التي لها شان كبير . ان التصريحات "الفيسبوكية" من طرف أشخاص همهم زرع الفتنة بين أبناء الوطن الواحد هم في الأصل لا يدركون المعنى الحقيقي لاهداف الرياضة و سموها في الوسط الرياضي و الاجتماعي ، لذا لا يجب الانسياق وراء تصريحات تمس بكرامة الجزائري مهما كان أصله، منطقته و عرقه ،فنحن أبناء الأم الواحدة الجزائر و ، التي تفتخر بكل أفرادها و التي لقنت العالم أننا شعبا واحدا موحدا نساهم في ما يبني وطننا العزيز بدون جهوية و لا تمييز و نسهر على حمايته من الطفيليين الذين يريدون الاصطياد في المياه العكرة .نسأل الله ان يحمي الجزائر من كل مكروه.
بقلم الأستاذ:أمحمدي بوزينة عبد الله