فقدت الاسرة الجمركية ليلة امس في حاذث مرور خطير اودى بحياة أربعة شهداء الواجب الوطني بعد مطاردة لمهربيين ، الحادث وقع بعين امقل بتمنراست . هكذا و ككل مرة تحسب الأسرة الجمركية ضحايا الواجب الوطني الذين يسهرون على حماية الاقتصاد الوطني من أباطرة التهريب و في صحرائنا ذات المساحة الشاسعة ، للتذكير فمهام رجال الجمارك لا تقتصر فقط على الموانيء و المطارات ، فقد يتعدى ذلك الى رسم حواجز جمركية و مطتردات أودت في الكثير بأبطال الجزائر. كما تجدر الاشارة الى أن وفدا يتقدمهم المدير العام لذات المؤسسة توجه الى أسر ضحايا الواجب الوطني و مواساتهم في مصابهم و مصاب العائلة الجمركية. لا يسعنا الا أن نتقدم الى قطاع الجمارك بتعازينا الخالصة في فقدان شهداء الواجب و نسال الله أن يتعمدهم برحمته الواسعة و يلهم ذويهم الصبر و السلوان ، ان لله و ان اليه راجعون. 
بقلم الأستاذ:أمحمدي بوزينة عبد الله