إستغرب مواطنون عبر مناطق متفرقة بولاية الشلف ، صبيحة أول أيام رمضان من الإرتفاع الجنوني للأسعار بالأسواق المحلية ،إذا تفاجىء المتسوقون من زيادات عشوائية مست الخضر والفواكه بشكل غير متوقع ، وبرر التجار هذه الزيادات بالسعر المرجعي من مصدرها فيما قال مواطنون لـ صوت الشلف أن هذه الزيادات هي في الحقيقة تلاعب في ظل غياب رقابة حقيقية على بعض التجار بدليل الإرتفاع أن مبررات الزيادة غير مقننة .
في ذات السياق تراوحت أسعار اللحوم البيضاء بين 280دج و320دج للكلغ الواحد ، وهو ما نفر المواطن الشلفي من إقتنائها لإعداد الأطباق التي تعرف بها المنطق .
وأجمع مواطنون على ضرورة تفعيل النشاط الرقابي على السوق للحد من التجاوزات التي يكون المستهلك هو الضحية .
أ-م