أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي ، مراد زمالي خلال نزوله ضيفا في حصة "لقاء خاص" أن الدولة سخرت إمكانيات هامة لترقية التشغيل وتوفير المزيد من فرص العمل لاسيما للشباب، وتعزيز التحكم في تسيير سوق الشغل، إذ انخفضت البطالة من 29.3 سنة 1999، إلى 11.7 سنة 2017.

تدعّمت هذه الإجراءات بفضل المشاريع الكبرى للتنمية التي أطلقها فخامة رئيس الجمهورية، والتي سمحت لاسيما بتعزيز النسيج الاقتصادي وتوفير مئات الآلاف من فرص العمل.
كما تعززت هذه الجهود بالمصادقة، سنة 2008، على مخطط العمل لترقية التشغيل ومحاربة البطالة، من خلال الإجراءات التحفيزية والتي تتعلق أساسا بـتشجيع الاستثمار في القطاعات المنتجة وتثمين الموارد البشرية من خلال التكوين، وتعزيز و تحسين الأجهزة العمومية لترقية تشغيل الشباب وتحديث و تدعيم الخدمات العمومية للتشغيل.