معاناة كبيرة يعيشها المتقاعدين الذين زاولوا عملهم في فرنسا و يتلقون معاشاتهم من بنك الفلاحة و التنمية الريفية بدر وكالة عين مران بسبب الطوابير الكبيرة أمام البنك اذا يضطر الكثير منهم إلى المبيت أمام البنك و قضاء ليالي في العراء مما ينعكس سلبا على صحتهم خصوصا في فصل الشتاء البارد من أجل الظفر بمكان في الطابورمن أجل تسلم منحة تقاعدهم خصوصا مع تخصيص الوكالة البنكية لشباك واحد فقط امام العدد الهائل و الكبير من المتقاعدين مما يشكل طوابير لانهاية لها و إزدحام كبير أمام البنك في مشهد مأسوي لفئة فاقت اعمارها 70 سنة يتكرر منذ سنين عديدة دون تدخل الوكالة و إيجاد حلول لهذا المشكل و فتح شبابيك اخرى تخفف من محنة هذه الفئة خاصة في ظل وجود مسنين مرضى لا يقوون على الوقوف طويلا و كذا بعض النساء العجزة أرامل المتقاعدين وهناك منهم من يأتي من بلديات مجاورة على غرار الظهرة و تاوقريت و الهرانفة
وأمام هذا الوضع المتعفن تامل هذه الفئة التي قضت جل حياتها في الغربة بعيدا عن الاهل و الوطن  من القائمين على البنك ووزارة المالية التدخل و إيجاد حل و القضاء على هذه الظاهرة السلبية التي تتكرر مع حلول كل موعد صب معاشات المتقاعدين حتى يتسنى لهم تسلم منحتهم بكل أرياحية  و بدون معاناة و في أي وقت.

قدور قطاوي ياسين