فرض، أمل بوسعادة التعادل أمام صاحب الأرض أولمبي الشلف بتعادل سلبي ، بعد أن فقد الشلفاوة كل طموحاتهم في الوصول للهدف الذي كان يأمله الجوارح بالعودة للقسم الأول .
بداية اللقاء عرفت دخولا قويا لأصحاب الأرض الذين حاولوا من البداية الوصول إلى مرمى شباك الحارس فلاح من خلال صنعهم لبعض الكرات الخطيرة على غرار تلك التي كانت في الدقيقة الخامسة لما انطلق اللاعب قيبوع على الجهة اليسرع ثم وزّع كرة محكمة باتجاه زميله بن مسعود الذي كان في وضعية سانحة ليحاول وضع الكرة داخل الشباك غير أن الحارس فلاح تدخل بصعوبة وأبعد الخطر عن مرماه حارما بذلك المحليين من افتتاح باب التسجيل. 
المرحلة الثانية لم تأت مخالفة لسابقتها كثيرا حيث أن المستوى فيها كان دون المتوسط ما جعل الفرص السانحة للتهديف تقل مع الاعتماد على الكرات الثابتة.
وبمثل هذه النتائج ضيعت الجمعية حظوظها في تحقيق الصعود للقسم الأول.
ق-ر