وجه ،مواطنون ببلدية تلعصة ندائهم للسلطات المحلية والولائية ، للنظر في قضية الموروث الأثري بالمنطقة ، والذي يبقى حسب تصريحات بعضهم لـ صوت الشلف عرضة للإهمال والإندثار بفعل غياب استراتيجية لحمايته من اللصوصية المحتملة أو أيادي التخريب التي تطالها من حين لآخر.
وتتواجد هذه الآثار بحي الزيتون وبمنطقة الحواسنية ، أما القبور بمنطقة المعايزية وهناك اثار كثيرة تم العثور عليها من الاهالي بمنطقة حي الزيتون وهم يباشرون في عملية حفر للبناء ، وبالرغم من ندائهم المستمر للحفاظ على هذه المعالم التي يرجح تصنيفها للعهد الفنيقي بحسب بعض العارفين بتاريخ المنطقة ، وهو ما يجعل من المحافظة عليها ضرورة ملحة في الوقت الراهن .
أ-م