خلفت موجة التساقطات المطرية خلال الساعات الأخيرة ، ذعر السكان بحي بوريش بتنس على إثر ارتفاع منسوب الوادي ، أين هرعت العائلات للفرار من مساكنها بعد أن تجاوز السيول الجارفة الجدار الواقي .
و وفق ما افاد به سكان المنطقة فإن الأمر بات يتجدد في كل مرة يرتفع منسوب واد علالة الذي اضحى يشكل خطر على حياة ما يزيد عن 100 عائلة بالحي السالف ذكره ، واوضح هؤلاء ان هذا المشكل تم ابلاغه للمسؤولين للنظر في هذا الخطر الذي يهددهم إلا أن الأمر بقي على حاله وسيبقى كذلك إذا لم تتدخل الجهات المخولة بإعداد دراسة تقنية بحته قصد إيجاد حلول من شأنها أن تضمن حماية السكان خلال التساقطات المطرية .
كما أكد محدثونا أن ثمة توصيات وتعليمات وجهتها السلطات الولائية في وقت سابق خاصة خلال فيضان العام الماضي إلا أن الأمر بقي على حاله ،بل وأن بعضهم منهم عمد لتنظيم حملات تطوعية لتنقية الوادي من الشوائب بوسائلهم الخاصة والبدائية .
وينتظر السكان التفاته حقيقة من السلطات المحلية والولائية على سواء للنظر في هذا الاشكال في القريب العاجل .
أ-م