سقطت صباح اليوم الاربعاء طائرة عسكرية بالقاعدة العسكرية لبوفاريك ، كان على متنها 200 عسكري حسب تقارير إعلامية ،و قد لوحظ من الطريق السيار الرابط بين الجزائر و البليدة حريق و دخان كثيف منبعث من موقع الحادث الذي يجهل سببه لحد الان،
 و أفاد مصادر أن الطائرة كانت متجهة الى مدينة بشار (الجنوب الغربي) . وقد تم ايفاد فرق خاصة للحماية المدنية الى عين المكان لاسعاف ضحايا محتملين، فيما أكدت مصادر أخرى أزيد من 100 شهيد كحصيلة أولية.
وعليه، "قطع الفريق قايد صالح زيارته التفقدية بالناحية العسكرية الثانية وتنقل فورا إلى مكان الحادث للوقوف على حجم الخسائر واتخاذ الإجراءات اللازمة التي يتطلبها الموقف حيث أمر بتشكيل لجنة تحقيق فوري للوقوف على ملابسات الحادث". وعلى إثر هذا الحادث الأليم، يتقدم الفريق قايد صالح ب"خالص تعازيه" لعائلات الضحايا مواسيا إياهم في محنتهم الأليمة.