عاد الشاب عزالدين الشلفي لعشاقه من خلال إحيائه لعدة حفلات في الآونة الأخيرة بعد إنقطاع دام لشهور ، ليظهر لمحبيه من بوابة المهجر ، وكان الشاب عزالدين في الآونة الأخيرة مترددا بحسب مقربين منه للبقاء في الساحة الفنية من عدمها ، قبل أن يعود بقوة في السهرات بإعادة أغنيه لعشاقه.
وبقي إبن الشلف متمسكا بالطبوع الغنائية التي دأب عليها وعُرف بها منذ بدايته الأولى ، ليعود من جديد في رحلة غنائية جديدة من المهجر ثم نوادي غنائية بالوطن .
ق-ث