هذه الاسرة هي عينة لمجموعة من الاسر تعيش نفس الوضعية بقرية اولاد عبد القادر ببلدية الظهرة.حيث تم اسكانها ببناءات مؤقتة قالو لنا ان عددها يتجاوز 80 ... سكنات اسقفها من تارنيت تم تشييدها بعد زلزال سنة 1980ومنذ ذلك الوقت وهذه الاسر تعيش في جحيم حيث تاكلت الاسقف وصارت عرضة لكل العوامل الطبيعية من برد وامطار في فصل الشتاء وحرارة في فصل الصيف. ...السكان يقولون انهم يعيشون بين الحشرات والزواحف والقوارض ويروون العجب العجاب عن حجم المعاناة التي يكابدونها ...فمتى تنظر اعين المسؤولين من هذه الجهة
..... التي يصعب الوصول اليها
اولاد عبد القادر بالظهرة يوم 30 مارس 2018
ا.دغموش