عبر القائد العام للكشافة الاسلامية الجزائرية محمد بوعلاق عن مدى ارتياحه لما تسخر به أوضاع الكشافة الاسلامية من هياكل تربوية تساهم بشكل كبير في تنمية العمل الكشفي ,وهذا من خلال الزيارة الميدانية التي قادته الي ولاية الشلف و وقوفه رفقة السلطات الولائية و المحلية ببلدية تنس , مؤكدا في ذات السياق لـ صوت الشلف ان زيارته الي ذات الولاية تندرج في اطار متابعة العمل الكشفي المحلي والسهر ميدانيا علي تنمية العمل من خلال زيادة العضوية من نوعية النشاط التربوي بالإضافة الي تفعيل مختلف ميادين نشاط التعاون مع مختلف الشركاء الموقعين معهم اتفاقيات الشراكة و يتعلق الامر بكل من المديرية العامة للأمن الوطني ,الداخلية ,البيئة , والشباب والرياضة ,محو الامية , ادارة ألسجون الغابات ,كما يرى محمد بوعلاق ان هذه الزيارة مناسبة جيدة لحضوره لنشاط خاص بالأشبال و الزهرات التابعة لولاية الشلف و الذي يصفه بالكبير بحكم وفرته علي عدة ورشات تضم كافة الشركاء السابق ذكرهم، كما دشن القائد العام للكشافة الاسلامية الجزائرية بتنس مخيما صيفيا الذي اصبح فضاء محتضنه مفتوحا لاستقبال العائلات و الترويح عن النفس الاستراحة و الاستجمام في الاوقات المناسبة في اجواء يسودها الاحترام و الاطمئنان و رسائل يقول نفس المتحدث تذكر بضرورة حماية البيئة و المحيط من كل اشكال الاضرار .
عبدالرحمان / ب