الحاجة فاطمة العنقري في السبعين من العمر تعيش ببلدية تاوقريت ،هي خنساء جيلها ببلا منازع فقدت الام والاب و4 من اخواتها اضافة الى عمها خلال ثورة التحرير المباركة منهم الام والاخوة في لحظة واحدة بعد اكتشاف العدو الفرنسي ان مسكن العائلة الذي يقع بمنطقة الكندرة بقرية اولاد بودومة كان مركزا للمجاهين... الحاجة واجهت صعاب كثيرة في حياتها نتركها تقص علينا مرحلة هامة من حياتها هذا الفديو سجلناه معها بقرية اولاد بودومة يوم 17 فيفري 2018 خلال زيارة لمقبرة الشهداء لتبقى جبال الظهرة متحفا حيا يروي مواقف وبطولات سنبقى خالدا في تاريخ الجزائر صنعها الشهداء رحمهم الله.
ا.دغموش