ندد عدد من سكان بلدية الشطية بالوضعية التنموية للأحياء التي تعرف إهمال منذ شهور دون أن يتم إستكمال مشاريع التهيئة الحضرية بها بعد إنتهاء أشغال الربط ، هو ما جعل التجمعات السكنية تعيش في غبن بفعل التساقطات المطرية التي حولتها لبرك مائية تغمرها الأوحال ، وكان أهالي المنطقة رفعوا شكاوى عدة للمسؤولين محليا ولائيا إلا أن الظروف لا تزال على حالها .
ق-م