دعا ، والي ولاية الشلف عبد الله بن منصور ، المعنيين بما يدور بواقع قطاع التربية محليا للتعقل وضبط النفس ، وجاء تصريح والي الشلف للإذاعة بالنظر للإضطرابات التي تشهدها المؤسسات التربوية بعد الإضراب الذي دعت له بعض النقابات شلت من خلاله واقع التربية والتعليم في الجزائر.
وقال الوالي أن لغة الحوار كفيلة بحل الإشكال وهو الإطار الذي يحفظ حقوق الجميع ، موضحا أن الظروف الراهنة للبلاد لا يمكن من خلالها الإستجابة لكل المطالب ، داعيا الجميع لتغليب مصلحة التلميذ .
في سياق متصل كشفت مديرية التربية لولاية الشلف على أن موعد الإمتحانات سيكون بتاريخ 04مارس بالنسبة للمؤسسات التي مسها الإضراب ، وتاريخ 26 فبراير يخص المؤسسات التي لم يمسها الإضراب .
أ-م