إستغرب عدد من أولياء التلاميذ على مستوى حي الإخوة عباد ، بقاء السلطات المحلية مكتوفة الأيدي من جراء الشكاوى التي أودعت للجهات الوصية بشأن تخليص أبنائهم بالطور الإبتدائي من الخطر المحدق بهم من الغرق بالوادي الذي يقع بالقرب من المدرسة الإبتدائية أين يجتاز أبنائهم الوادي من وإلى المدرسة يوميا وفق ما يبينه الفديو ، وأشار مواطنون أن هذه الأخطار ليس وليدة اللحظة وإنما سجلت حالة غرق سنة 2014 ، وهو ما يدعوا حسبهم لإطلاق صافرة الإنذار من جديد.
ق-م