أرجع، الاعب السابق لجمعية الشلف كريم علي حاجي ، الوضعية الراهنة لفريق القلب لعدة عوامل وأسباب كانت سببا في تقهقره وخسارته للأهداف التي كانت محل أطماع من أنصاره بالعودة للقسم المحترف الأول .
وقال كريم علي حاجي ،صانع أفراح الشلفاوة في المواسم التي قضاها بالنادي ، في حديثه لـ صوت الشلف ، أن وضعية الفريق لا تبشر بالخير إطلاقا و الفريق في خطر و هذا منذ مدة و حتما سيكون مصير الفريق الزوال طبعا و عندما أقول الزوال لا اعني نهاية الفريق، فالفريق لا يزول أبدا مهما حصل و انا اعني زواله من البروز على المستوى المحلي و القاري و لعبه ادوار متقدمة على كل الجبهات ، ويضيف اللاعب : "و لعل من ابرز الأسباب التي أدت الى تدهور الفريق هي عدم وضع الثقة في ابنائه المتكونين في الأصناف الصغرى و تسريحهم، حيث  اصبحو يبرزون مع نوادي اخرى و حتى هؤلاء اللاعبين اصبحو يطلبون المغادرة لعدم منحهم الثقة ،واعطائهم حقهم عكس باقي اللاعبين الآتون من فرق اخرى والذين لا يملكون أدنى مستوى لللعب في فريق كبير بحجم جمعية الشلف ."
ق-ر