في جو مهيب مليء بالحزن و  وسط علامات الصدمة نزل خبر اليم على  عائلة الطالبة 'نهاد-ب" التي تقيم بسيدي عكاشة بفقدان ابنتهم التي تدرس بالعاصمة و هي في سن الزهور، ماعرف عن المرحومة  تدينها و اخلاقها العالية و حفظها للقران الكريم ، المرحومة بحسب روايات  غادرت المنزل باتجاه العاصمة و لم تكن تدري انها آخر رحلة لها.
مصادر من عائلة المرحومة اكدت ان ابنتهم قد تكون  تعرضت للمكروه ما   بالاقامة الجامعية دالي ابراهيم ،و اكدو ان ابنتهم لم تنتحر حسب الروايات التي تناقلتها وسائل الاعلام . 
في غضون ذلك تواصل مصالح الأمن التحقيق في ملابسات هذه القضية الغامضة ، لكشف ملابسات ما  تعرضت له الضحية ، وأن ثمة إستدعاءات وجهت لمحيط الطالبة بالإقامة الجامعية وحتى إداريين للتحقيق معهم وسماعهم بشأن ظروف وأسباب الحادثة التي ستأخذ منحى آخر وفق مصادر متطابقة إجتمعت على أن جثة الضحية كانت شبه سليمه من الرضوض وهو ما يفند فرضية السقوط من الطابق الذي تقيم به أرضا .
معامري عيسى