شُيعت ، مساء اليوم، جثمان الطالبة ' نهاد' بمقبرة "زيلوف" بسيدي عكاشة من طرف العشرات من أهالي   مختلف مناطق الولاية ، وكانت الفتاة لقيت مصرعها بالإقامة الجامعية دالي إبراهيم ، عقب العثور عليها جثة هامدة وتباينت فرضيات مصرعها ، إلا أن ثمة مصادر مطلعة أكدت لـ صوت الشلف أن التحقيقات جارية وتم إستدعاء عدد من الموظفين بالإقامة وأعوان أمن وحتى طالبات لسماع أقوالهم بخصوص تفاصيل هذه الوفاة التي لا تزال غامضة.
وفي سياق متصل أجمع جيران الضحية على أنها مثال يقتدى به في الأخلاق خاصة وأنها كانت حريصة على  حضور مجالس تعلم القرآن مما جعلهم يفندون فرضية الإنتحار مثلما حاولت بعض الإشاعات .
للإشارة كان التأثر باديا على ملامح المشيعين وكل من تعرفوا على "نهاد" التي كانت تأمل ان تتميز في دراستها بعد حصولها على شهادة البكالوريا الصائفة الماضية .
ق-م