ظروف اقل ما يقال عنها انها قاسية يعيشها العديد من سكان قرية الدشرية ببلدية الظهرة ولاسيما العائلات القاطنة بمحلات الرئيس منذ فترة طويبلة وتتافقم الوضعية خاصة خلال فصل الشتاء وتسرب مياه الامطار الى المحل ،صوت الشلف تطرقت الى الموضوع من ذي قبل وقد بادر رئيس المجلس الشعبي الولائي بارسال لجنة تحقيق الى عين المكان والوقوف على الوضعية الصعبة التي تعيشها بعض العائلات وخاصة تلك التي لها اولاد لكن يبدو ان الوضعية جد معقدة خاصة وان جل الاسر القاطنة بهاته المحلات متزوجة عرفية ولا تملك وثائق رسمية وهو مايشكل عائقا اما المبادرين والى غاية ايجاد حل لهاته الاشكالية تبقى المعاناة قائمة وحتى اشعار اخر.
ا.دغموش