مقاولات محلية وأخرى أجنبية تعبث بالمشاريع في الشلف - صوت الشلف • جريدة إلكترونية

إعلان فوق المشاركات

مقاولات محلية وأخرى أجنبية تعبث بالمشاريع في الشلف

مقاولات محلية وأخرى أجنبية تعبث بالمشاريع في الشلف

شارك المقالة

ما تزال وتيرة الأشغال بولاية الشلف تواجه هاجسا أصبح يميز نشاطها بفعل المؤسسات المشرفة عليها التي أضحت المسؤولة عن الحالة التي ما تزال تؤرق السطات والمواطن على سؤاء ، وبالرغم من الاستثناء الذي تصنعه ثلة منها إلا أن الأغلبية ما تزال تشكل عبء على مصالح الدولة بفعل الأغلفة المالية التي تخصص من أجل إنجاز مشاريع .
متابعة ملف المؤسسات المشرفة على الأشغال العمومية وكذا المقاولات فيما يخص مشاريع  ، هو بحد ذاته يشكل عائقا أمام السلطات التي أضحت تواجه إحتجاجات يومية بفعل التأخر والتسييب الذي تتسب فيه هذه المؤسسات دون رقيب أو حسيب ، وهي الملاحظات التي سجلها والي الولاية خلال مختلف المحطات الميدانية التي قام بها عبر عدد من المشاريع أين وقف على مقاولات "فاشلة" لم تتمكن حتى من إنجاز مرافق خدماتية رغم أن هذه انها  إستفادت واستنزفت مبالغ مالية معتبرة دون أن تجسد المشاريع واقعيا وهو ما وقف عليه المسؤولين  بعد أن تسببت مقاولات في تأزيم مشكل السكن فضلا عن التحايل ، وهو ما استدعى المسؤول الأول لتهديد الشركات والمقاولات المكلفة بالإنجاز بالمتابعة القضائية بعد أن وقف على واقع التسييب وغياب أدنى مراقبة من قبل مصالح المراقبة والتجهيز ، وإستدعى الأمرلتوجيه إعذرات كتدابير من أجل تغيير الوقائع الذي أضحت تحكمه "المصالح الشخصية " على حساب تحقيق التنمية ،  أما بقطاع الأشغال العمومية بالولاية فما تزال الكثير من المشاريع تنتظر التجسيد خاصة ربط مدينة تنس بالطريق السيار  الذي ما تزال الأشغال في مستهلها بأجزاء بين وادي سلي وأولاد فارس التي تشرف عليه شركة أجنبية رغم أن المسافة لا تزيد عن 22 كلم في الجزأ الأول حيث وجه وزير الأشغال العمومية مؤخرا تعليمات وأوامر بشأن الوضعية التي وقف عليها ، وطالب  الشركة الأجنبية  المكلفة بالانجاز بتوفير العتاد الكافي وليس توزيعه على مختلف الورشات التابعة لهذه الشركة الأجنبية ، هذا وكان والي الولاية أمر مكاتب الدراسات بتحسين رؤيتها للمشاريع وإعدادها وفق المتطلبات الإقتصادية بعد أن سجل عديد الملاحظات في ذات الشق ، هذا ويبقى  غياب الرقابة للمشاريع و متابعة المؤسسات المشرفة على الإنجاز هاجس يهدد مصير المشاريع التي ينتظرها المواطن الشلفي وهو بحاجة إليها في الوقت الراهن  بعد أن تجردت الكثير من المؤسسات من مسؤوليتها التعاقدية مع مصالح الدولة وأضحت لا تحترم بنود الإنجاز و تقدم المشاريع حين تنتهي وبمعايير غير موافقة وهو ما وقف عليه المستفيدون من السكنات لاسيما من صيغة الترقوي المدعم   وتهرب المقاولين   من مسؤولياته دون حسيب أو رقيب.
ق-م



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

صوت الشلف

صوت الشلف ،جريدة إلكترونية محلية شاملة، أسست بمبادرة من صحافيين ، يرون أن المستقبل الإعلامي سيكون للصحافة الإلكترونية. للتواصل مع هيئة التحرير : sawtchlef02@gmail.com مصلحة الإشهار : mohcrb246@gmail.com الهاتف :0668.35.22.32 صوت الشلف تصدر عن الوصال-elwisal.media

للمساهمة في صوت الشلف

فيسبوك

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *