عائلة نمار الثورية من ولاية الشلف : قدمت 12 شهيدا منهم أستشهدوا بالإعدام أو في إشتبكات مسلحة - صوت الشلف • جريدة إلكترونية

إعلان فوق المشاركات

 عائلة نمار الثورية من ولاية الشلف : قدمت 12 شهيدا منهم أستشهدوا بالإعدام أو في إشتبكات مسلحة

عائلة نمار الثورية من ولاية الشلف : قدمت 12 شهيدا منهم أستشهدوا بالإعدام أو في إشتبكات مسلحة

شارك المقالة

إرتأينا بمناسبة  احياء الجزائر ذكرى اليوم الوطني للشهيد المصادف 18 فيفري من كل سنة  من تسليط الضوء على عائلة نمار الثورية التي قدمت في سبيل الحرية و الإستقلال 24 مجاهدا ومجاهدة منهم 12 شهيدا من أبنائها البواسل .
حيث ، كانت لنا جلسة مع  المجاهد نمار عبد القادر المعروف بالاسم الثوري "قويدر" و هو أحد أفراد هذه العائلة الثورية ،التي تشهد لها منطقة الونشريس ببسالتها وشجاعة أبنائها رجال ونساء.
عائلة نمار تنحدر من حضنة جبال الونشريس وبالضبط بالجهة الشمالية منه  و جنوب ولاية الشلف ، حيث ،أنجبت هذه العائلة  24 باسلا،ضحوا بالنفس و النفيس فداء للوطن منهم 12 شهيدا سقطوا في ساحات الفدى ،سواء تحت طائلة التعذيب أو الإعدام رميا بالرصاص أو في اشتباكات مسلحة و كانت مناطق جبال الونشريس و غابات بني بوعتاب ومناطق أخرى بولاية عين الدفلى و الشلف  مسرحا لها.
هذه العائلة الثورية أنجبت 24 بطلا من أبطال الثورة المظفرة منهم 12 شهيدا و12 مجاهدا آخر منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، حيث  06  مجاهدين توفوا بعد الاستقلال رحمهم الله ،فما لا يزال ستة منهم على قيد الحياة  أطال الله في عمرهم ،وهم جميعا  من نفس العائلة،حيث  يعتبرون ذاكرة التاريخ.و تبقى هذه العائلة شعلة من مشاعل الثورة التحريرية المظفرة رفقة أخوانهم من المجاهدين الأبطال و الشهداء الأبرار.
تحصلت " الإتحاد " على شهادة أحد هؤلاء المجاهدين الذين لا زالوا على قيد الحياة وهو المجاهد "نمار عبد القادر "المعروف بالإسم الثوري "قويدر" و الذي كشف بعبرات الإعتزاز تسبقها عند ذكر كل إسم شهيد وطريقة إستشهاده دموع تعبر عن الحزن و الفرحة في نفس الوقت.


12 شهيدا منهم أستشهدوا بالإعدام أو في إشتبكات مسلحة مع العدو


حيث سرد لنا المجاهد الحاج قويدر نمار طريقة إستشهاد 12 شهيدا من عائلته،من بينهم الشهيد " نمار أحمد" الذي  ألقي عليه القبض في سنة 1959 في معركة بني بوستور بمنطقة بني بوعتاب بولاية الشلف،و إستشهد في نفس السنة تحت طائلة التعذيب.
الشهيد " نمار محمد بن مسعود " وهو عم المجاهد الحاج قويدر  و قد إستشهد في سنة 1956 بمنطقة زدين التابعة حاليا لولاية عين الدفلى حيث أستشهد سي محمد  بعد القبض عليه وإصدار حكم الإعدام في حقه ،مما جعل العدو ينفذ حكم الإعدام  رميا بالرصاص رفقة مجموعة أخرى من رفقائه وقد أستشهد الشهيد وهو يردد الله اكبر .
الشهيد" نمار محمد بن أحمد"وهو أخ المجاهد الحاج قويدر وقد إستشهد في سنة 1960 بمنطقة لالة عودة بالقرب من مدينة الشلف تحت طائلة التعذيب حيث رفض الإعتراف ومد العدو بمعلومات عن خبايا الثورة وعن رفقائه في الكفاح بعد أن تم القبض عليه،و هو ما جعلهم يستنطقونه وحين رفض الإدلاء بأي تصريح  تم إعدامه رميا بالرصاص.
الشهيد "نمار أمحمد بن أحمد ،وهو أخ المجاهد المتحدث ،إستشهد سنة 1961 بمنطقة السبعين بولاية تيسمسيلت ،حيث إستشهد الشهيد في معركة السبعين  في إشتباكات مسلحة رفقة خمسة شهداء و  تم دفنهم في قبر واحد بنفس المكان الذي إستشهدوا فيه.
الشهيد "نمار علي بن الطيب" و هو ابن العم المجاهد المتحدث،إستشهد في معركة الزاقور بنواحي ولاية  تيسمسيلت سنة 1959،أثناء إشتباكات مسلحة بين أفراد جيش التحرير والعدو ،كما أستشهد في هذه المعركة 15 شهيدا،حيث لقن جيش التحرير العدو درسا ثوريا في المعارك الثورية وقد  تكبد العدو في هذه المعركة  خسائر كبيرة.
الشهيد "نمار قدور بن أحمد" وهو أخ المجاهد الحاج قويدر المتحدث،حيث إستشهد في إشتباك مسلح في معركة بني بوستور الشهيرة  ببني بوعتاب بولاية الشلف ،كان هذا في سنة 1958 .
الشهيد "نمار عبد القادر بن قدور" المدعو رابح وهو إبن عم المتحدث، إستشهد في سنة 1961 بالناحية الرابعة بمنطقة سيدي منصور جنوب ولاية عين الدفلى.
الشهيد نمار أحمد بن قدور،إستشهد سنة 1961 بمنطقة بني بوعتاب بولاية الشلف،حيث إستشهد الشهيد بعد أن تم تنفيذ فيه حكم  الإعدام رميا بالرصاص.
الشهيد نمار عبد القادر بن سعيد  و هو إبن عم المجاهد الحاج قويدر،إستشهد في سنة 1961 بمنطقة بني بوعتاب بولاية الشلف،حيث إستشهد الشهيد بالإعدام أيضا رميا بالرصاص،وهذا بعد أن ألقي عليه القبض بضواحي منطقة تيسمسيلت.
الشهيد نمار علي بن محمد  و هو إبن العم المجاهد،إستشهد في سنة 1958 بمنطقة تيبركانين بولاية عين الدفلى حيث ألقي عليه القبض رفقة بعض الرفاق وتم محاكمته وإصدار حكم الإعدام،أين تم تنفيذه نواحي منطقة تيبركانين  رميا بالرصاص.
الشهيدة الزهرة زوجة الشهيد نمار أمحمد،إستشهدت في سنة 1959 بمنطقة بني بوستور ببني بوعتاب بالإعدام رميا بالرصاص.
الشهيدة الطاوس زوجة الشهيد نمار محمد، إستشهدت في منطقة سيدي الطاهر الشريف بمنطقة بني بوعتاب بولاية الشلف ،حيث إستشهدت بالإعدام رميا بالرصاص،بعد أن حكم عليها بالإعدام.

و 12 مجاهدا منهم  ستة "06" رحلوا الى  مثواهم الأخير


كما أنجبت هذه العائلة الثورية 12 مجاهدا آخر عاشوا وذاقوا حرية السيادة التي دفعت الجزائر من أجلها أكثر من مليون ونصف مليون شهيد،منهم ستة مجاهدين ماتوا بعد الإستقلال وهم على التوالي:
1-المجاهد نمار الطاهر بن الطيب التحق بصفوف الجيش سنة 1656 ،بمنطقة الونشريس. بالولاية الرابعة التاريخية من المنطقة الثانية.
2-المجاهد نمار عبد القادر بن الطيب التحق بصفوف الجيش سنة 1957،بمنطقة بني بوعتاب بالولاية الرابعة  من المنطقة الثانية .
3-المجاهدة حسين فاطمة زوجة الشهيد نمار احمد التحقت بالجيش سنة 1956 بنفس المنطقة والولاية  .
4-المجاهدة بوقلال عائشة زوجة الشهيد نمار قدور التحقت بالجيش سنة1958 ،لنفس الجهة والمنطقة .
5-المجاهدة ديلمي بوراس عائشة زوجة الشهيد نمار محمد التحقت بالجيش سنة 1957 ،بنفس الجهة والمنطقة .
6-المجاهد نمار السعيد التحق بالجيش سنة 1958 .وتوفي خلال شهر جانفي سنة 2012 
أما المجاهدون الذين لا يزالوا على قيد الحياة،هم:
1-المجاهد نمار محمد بن قدور التحق بالجيش سنة 1956،بالولاية الرابعة المنطقة الثانية
2-المجاهد نمار عبد القادر المدعو قويدر التحق بالجيش سنة 1957،بنفس المنطقة .
3-المجاهد نمار الجيلالي بن احمد التحق بالجيش سنة 1956،بنفس المنطقة  .
4-المجاهد نمار بوهني التحق بالجيش سنة 1958 ،بنفس المنطقة .
5-المجاهدة مقار الزهرة زوجة المجاهد نمار الجيلالي التحقت بالجيش سنة ،بنفس المنطقة 1956.
6-المجاهدة نمار فاطمة بنت قدور التحقت بالجيش سنة 1960،بنفس المنطقة .


الطيب مكراز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

صوت الشلف

صوت الشلف ،جريدة إلكترونية محلية شاملة، أسست بمبادرة من صحافيين ، يرون أن المستقبل الإعلامي سيكون للصحافة الإلكترونية. للتواصل مع هيئة التحرير : sawtchlef02@gmail.com مصلحة الإشهار : mohcrb246@gmail.com الهاتف :0668.35.22.32 صوت الشلف تصدر عن الوصال-elwisal.media

للمساهمة في صوت الشلف

فيسبوك

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *