سعاد شريط : " رحلة البحث عن الإستشفاء في العيادات الخاصة بالشلف" - صوت الشلف • جريدة إلكترونية

إعلان فوق المشاركات

سعاد شريط : " رحلة البحث عن الإستشفاء في العيادات الخاصة بالشلف"

سعاد شريط : " رحلة البحث عن الإستشفاء في العيادات الخاصة بالشلف"

شارك المقالة

الصحة العمومية بين جشع الربح و ألم المرض 

المواطن الجزائري يجد نفسه امام معضلة الخدمة النوعية ، القطاع العمومي بالرغم من الامكانيات المادية و البشرية المتوفرة و ذات الكفاءة يبقى عاجز على تقديم خدمة عمومية ذات نوعية فالرداءة و التقصير تميز معظم الخدمات ، و السنوات القليلة الماضية طرحت فكرة العيادات الخاصة كبديل لتقديم خدمة نوعية و لكن ما نشهده هو ان المريض يجد نفسه حبيس رهان الربح و رهان عجز القطاع العام على التكفل به
العيادات الخاصة تفرض على المريض قبول نوعية الخدمة او اخذ مستحقاتهم المالية ، فالمفهوم التجاري يتغلب على المفهوم الانساني.
عايشت هذه الظاهرة بإحدى العيادات بولاية الشلف ، لاجراء سكانير استعجالي اضطريت الانتظار ساعة و نصف انتظار تحاليل لا تحتاج الا لنصف ساعة ، و بمجرد المطالبة بحسن الخدمة يخيرني رئيس مصلحة المستخدمين بالسكوت و الانتظار او اخذ النقود و الرحيل ، لم اسكت طبعا على ذلك لان بالرغم من سوء الخدمة مازلت اعتبرها مؤسسة استشفائية لا سوق اسبوعي تقليدي لبيع الخردوات او للمقايضة . و في الاخير احول الى طبيب اختصاصي اشكره على لباقته و حسن استقباله ، لكن مجرد الكلام معه وقوفا لمدة 30ثانية كلفني 1500دج لاجد في الاستتقبال شخص اخر له مشكلة اخرى عن سوء الاستقبال و تدني الخدمة ،و هكذا بعد قضاء نصف يوم و دفع فاتورة 2000دج اعود ادراجي الى الاستعجالات بالقطاع العام هذا مثال بسيط عن ما يعانيه المرضى في وطننا
لذا الصحة العمومية هي قضية سيادة وطنية  وقضية حق و مواطنة ،و نحن ندفع الضرائب لتلقي خدمات نوعية فلذا كمواطنين نطالب بهذه الحقوق.

النقابية : سعاد شريط

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان اسفل المشاركات

صوت الشلف

صوت الشلف ،جريدة إلكترونية محلية شاملة، أسست بمبادرة من صحافيين ، يرون أن المستقبل الإعلامي سيكون للصحافة الإلكترونية. للتواصل مع هيئة التحرير : sawtchlef02@gmail.com مصلحة الإشهار : mohcrb246@gmail.com الهاتف :0668.35.22.32 صوت الشلف تصدر عن الوصال-elwisal.media

للمساهمة في صوت الشلف

فيسبوك

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *